Translate

قصة هارون الرشيد وبهلول المجنون من اجمل القصص الواقعيه

تم النشر بواسطة : محمد محمود الفقى | في الأحد، 4 ديسمبر، 2016 | 6:19 ص ads

تعرفوا على أعقل المجانين " بهلول " الذى أبكى الخليفه هارون الرشيد وهو يتكلم معه

فى البدايه دعنا نتعرف على من هو ( بهلول ) 

هو أبو وهب بهلول بن عمرو الصيرفى الكوفى الذى ولد بمدينة الكوفى فى العراق

ولد فى زمن هارون الرشيد وتوفى عام  197 هجريه الموافق 810 ميلاديه

وهو معروف انه من مشاهير المجانين فى بغداد ويتميز بدرجة عاليه من الفكاهه




يحكى أن الخليفه هارون الرشيد كان يتجول على حصانه وسط المدينه

فوجد بهلول بين القبور فقال له يا بهلول يا مجنون متى تعقل ؟

فجرى بهلول وصعد أعلى أحدى الأشجار حيث كان سريع وكثير الحركة

وأعتلى الشجرة وقال يا هارون يا مجنون متى تعقل ؟

فرد الخليفه هارون عليه قائلاً من المجنون أنا أم أنت يا بهلول 

فأنت بين القبور وتبعد عن الحياه والنور

فقال له بهلول انا لست مجنون انا عرفت ان هذا طريقى بينما انت جهلته

فرد عليه الخليفه هارون الرشيد وعن اى طريق تتحدث

قال بهلول انا عمرت هذا وأشار الى القبور وخربت هذا واشار الى قصر هارون

بينما انت عمرت هذا واشار الى قصر هارون وخربت هذا واشار الى القبور

فبكى الخليفة هارون الرشيد حتى ابتلت لحيته 

وقال له ألك غرض منى يا بهلول ؟ ماذا تريد منى وكيف أخدمك ؟

فقال بهلول نعم لى عندى منك ثلاث اغراض إن حققتها لى سأكون لك شاكراً

قال له الخليفه هارون قل يا بهلول ماذا تريد؟

قال اريدك ان تطيل فى عمرى - فقال الخليفه هارون لا أقدر يا بهلول على ذلك

وما طلبك الثانى يا بهلول ؟ قال اريدك ان تحمينى يا هارون من ملك الموت -  فقال الخليفه وهذا لا اقدر عليه يا بهلول

فما الثالث يا بهلول - قال اريدك ان تدخلنى الجنه - فقال الخليفه هارون وهذا ليس بمقدرتى فعله يا بهلول

فرد عليه بهلول إن إعلم يا هارون أنك مملوك ولست بمالك فأصلح فى دنياك لتصلح أخرتك
======================================= ===============================================

0 التعليقات:

إرسال تعليق