Translate

أدلة القرأن على ان المرأة من الممكن ان تلد بعد ستة أشهر

تم النشر بواسطة : محمد محمود الفقى | في الاثنين، 26 سبتمبر، 2016 | 4:48 ص

هل تلد المرأة بعد ستة اشهر ؟ وكيف حسم الأسلام هذا الامر

جاء رجل الى سيدنا عثمان ابن عفان وقال له 

يا امير المؤمنين زوجتى وضعت بعد ستة أشهر

فجمع سيدنا عثمان بن عفان مستشارية وتشاوروا فى الامر

وأجمعوا ان هذه المرأة حملت من الحرام من غير زوجها

وأمر سيدنا عثمان بن عفان برجمها على فعلتها

فبلغ ذلك الأمام على كرم الله وجهه

وهنا دخل عليهم الأمام على كرم الله وجهه

فقص عليه سيدنا عثمان القصة .. 

فرد عليه الأمام على قائلا هو ابن الفراش اى من الحلال

فقال له سيدنا عثمان فى شرع من يا على

قال الامام على . فى شرع الله ورسوله

فقال سيدنا عثمان . افقال الله ذلك ؟

قال الامام على نعم . الم تسمع قول الله عز وجل

{ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَينِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرضَاعَةَ } ( سورة البقرة : 233 )

وأيضاً قال الله تعالى

{ وَوَصيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانََا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهٌ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً } ( الأحقاف :15 )

الحمل والرضاعه ثلاثون شهراً .. 

وفى الاية الاولى حولين كاملين اى عامان كاملين 

أى أربع وعشرون (24) شهراً للرضاعه فقط

يتبقى ستة أشهر هى للحمل

فرد الخليفة عثمان عبن عفان رضى الله عنه قائلاً

والله ما فطنت لهذا الأمر


======================================= ===============================================

0 التعليقات:

إرسال تعليق